تصويــت
هل تظن أن الحملة التي تعرضت لها ملكة جمال الأردن على مواقع التواصل الاجتماعي "ظالمة"؟
 
 
سياسة إيران تعتزم إستحداث محفظة جديدة عاصمتها جزيرة أبو موسى الإماراتية

إيران تعتزم إستحداث محفظة جديدة عاصمتها جزيرة أبو موسى الإماراتية

ع.جو- العربية نت- كشف مندوب في البرلمان الإيراني عن مشروع لائحة ستعرض على البرلمان في الأيام القادمة لإنشاء محافظة إيرانية جديدة عاصمتها جزيرة "أبو موسى"، التي تطالب الإمارات باستعادتها من إيران التي تحتلها مع جزيرتي طنب الصغرى وطنب الكبرى.

ووصف مراقبون هذه الخطوة بأنها إجراء استفزازي للإمارات، ودول الخليج العربية، التي بعثت يوم السبت 14 أبريل/نيسان برسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون للتأكيد على سيادة الإمارات العربية المتحدة على الجزر الثلاث موضع النزاع أبو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

وحسب مسودة المشروع الذي تمت مناقشته في لجنة المجالس البلدية والسياسة الداخلية بمجلس الشورى الإيراني من المقرر أن تضم المحافظة المقترحة جزرا إيرانية في الخليج العربي وسيطلق عليها "محافظة خليج فارس".

تغيير اسم الجزيرة

هذا وصرح عضو اللجنة البرلمانية ولي اسماعيلي في مقابلة مع المراسل البرلماني لوكالة "فارس" للأنباء شبه الرسمية أنه من المقرر أن يتقدم نواب في مجلس الشورى الإسلامي بمشروع قانون لإنشاء محافظة سياحية وثقافية سيطلق عليها مسمى "خليج فارس" حسب تعبيره.

وأضاف المندوب الأصولي أن المشروع يقترح تغيير اسم جزيرة "أبو موسى" إلى "بو موسى" واصفا اسم "أبو موسى" بالاسم المزيف.

وأضاف: ستضم المحافظة الجديدة جزرا أخرى من قبيل طنب الكبرى وطنب الصغرى وكيش وقشم ولاوان ومينائي لنجة وسيريك والتي تقطنها أغلبية عربية يطلق على سكانها عرب بر فارس أو عرب الهولة وهم يشكلون ثاني أكبر تجمع سكاني عربي في إيران بعد إقليم خوزستان والذي يطلق عليه العرب عربستان أو الأهواز

يوم "الخليج الفارسي"

وكان وزير الخارجية الإماراتي أدان "بأشد العبارات الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية التي تحتلها إيران منذ العام 1971". حسب وكالة الأنباء الإماراتية.

واعتبر الوزير الإماراتي أن الزيارة تشكل "انتهاكا صارخا لسيادة الإمارات العربية المتحدة على أراضيها، ونقضا لكل الجهود والمحاولات التي تبذل لإيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث".

ويبدو أن الحديث عن مشروع هذه اللائحة المزمع عرضها على البرلمان الإيراني للتصويت عليه يتم تزامنا مع يوم "الخليج الفارسي" والذي تقرر الاحتفال به في الجمهورية الإسلامية الإيرانية في الأعوام الأخيرة في إيران.

ويرى المراقبون أن زيارة محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى جاءت في إطار صراعه مع منافسيه في المعسكر الأصولي الذي ينتمي إليه وذلك عبر سعيه لركوب موجة القومية الفارسية المتعاظمة بين الإيرانيين، من الأصول الفارسية، نتيجة لامتعاضهم من الحكم الديني الذي يحمّلونه مسؤولية إدخال إيران في ما يعتبرونه مرحلة متخلفة في تاريخها حيث انعدام الحريات والحكم الفردي وانتشار البطالة والفقر.

اضف تعليق

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين
ترحب ع بتعليقات القراء حول المواد المنشورة، بما يساهم بإيصال صوت الرأي العام لصناع القرار، و بما يساهم أيضاً في رفع سقف الحرية، و جعل المواطن شريكاً في صنع مستقبله، من خلال إيصال رأيه بحاضره.
للاطلاع على سياسة نشر التعليقات يرجى زيارة الرابط التالي: سياسة نشر التعليقات

 

 
 
 
 
المرقاب
اختيارات القراء